كيف تحسن من نفسيتك وتصبح سعيدا

كيف تحسن من نفسيتك وتصبح سعيدا

قرر الآن أن لا تتوقع أي شيء 
المقصود هنا أن لا تتأمل كثيرا وان لا تعلق حياتك بانتظار أمور قد تحدث وقد لا تحدث، بحيث انك لا تستمتع بلحظتك الحالية. فقد تكون قد فقدت شيئا جميلا جدا لم تلحظه أثناء انتظارك لشيء ابعد.

حاول التخلص من بعض الأهداف البعيدة التي طالما حلمت بها:
قد يكون التخلص من هذه الأحلام من أكثر الأمور التي تسبب لك الارتياح و الشعور بالرضا. فمثلا إذا كنت تجهد نفسك لكي تكون أفضل أم اوافضل أب في العالم فقد حان الوقت للتخلي عن ذلك. بهذه الطريقة تخفف من أمر طالما سبب لك الشعور بالهم والذنب لعدم استطاعتك تحقيقه.

لا تجعل الفشل يثبط من عزيمتك:
اعمل جاهداً على تحقيق أمانيك و حتى لو تعرضت للفشل فلا تدع ذلك يسبب لك الإحباط بل انهض مجددا و واصل السعي لتحقيق النجاح. لذلك تعلم من أخطائك و حاول التغلب على المشاكل التي تواجهك بحكمة وروية.

حاول معرفة حقيقة ما تريده من الحياة:
حاول معرفة أكثر الأمور التي تسبب لك السعادة، أو متى تشعر أن الوقت يمضي بسرعة؟ عندها ستعرف ماذا تريد من الحياة، هنا تصل إلى النقطة التي ستبدأ منها الانطلاق لمعرفة السعادة الحقيقية.

رتب حياتك لكي تخدم الهدف الذي تسعي إليه في الحياة:
خصص وقت اكبر للأمور التي تشعرك بالسعادة، ولا تحاول أن تضيع وقتك مع أناس لا تتفق معهم في الهوايات أو الآراء، كذلك أحيط نفسك بأشخاص ذوي شخصيات إيجابية و ليسوا انهزاميين أو متشائمين لأن ذلك قد ينعكس عليك. ومن جانب آخر، يقول الخبراء أنك عندما تشعر بالرضا عن نفسك فانك ستبدأ الشعور بالسعادة. لذلك اتبع الملحوظات التالية حتى تشعر بالمزيد من السعادة والرضا عن النفس.

كن أناني و لكن بشكل إيجابي :
الأنانية السلبية هي أن تختار أن تقضي وقتك وطاقتك في أشياء تجلب لك السعادة، وأحيانا أن تتخذ قرارات مبنية على حاجاتك الشخصية وما تفضل أنت لا أن تتخذ قراراتك لترضي الآخرين. لتبدء في ذلك حاول التخلص من الشعور بالذنب كلما اتخذت قرارا بحسب ما تفضل أنت، و اعرف انك كلما اخترت ما يناسبك فان ذلك ينعكس على المحيطين بك إذ انك ستكون أكثر انفتاحا وتفهما كونك راض عن نفسك وعن ما تفعل.

التزم نحو العناية بنفسك:
إذا بدأت بالعناية بنفسك جسديا ونفسيا فانك بالنهاية ستبدء بالالتزام بالعناية بنفسك لأنك ستلحظ مدى تحسن نفسيتك وارتفاع مستوى أدائك و تفاعلك مع المحيطين بك.

ابحث عن متعة جديدة كل يوم:
إن اختبار المتعة هو ببساطة الاهتمام إلى الأمور الصغيرة و ملاحظة الأشياء الصغيرة في الحياة. فهناك أشياء بسيطة في حياتك اليومية من شانها أن تمنحك الشعور بالسعادة مثل رائحة القهوة في الصباح أو أصوات ضحكات الصغار في الصباح. لذلك حاول أن تخفف من إيقاع الحياة ولو لدقائق معدودة كل صباح لتستطيع تقدير الأشياء الصغيرة في الحياة، فالجمال يحيط بك من كل جانب وما عليك عمله هو تخصيص وقت مهما كان قصيرا لملاحظته.

متع نفسك بالاسترخاء:
إذا كنت تتوق لقضاء بعض الوقت في الجلوس مع نفسك ولم تستطيع إيجاد الوقت المناسب لعمل ذلك ابدء بتخصيص خمس دقائق كل يوم للتأمل والاسترخاء، عندما تستيقظ من النوم لا تسارع بترك الفراش لتبدأ يومك على عجل بل قوم بالاسترخاء لمدة خمس دقائق فكر في نهارك الجديد وما تنوي عملة خلال هذا اليوم.

ابذل جهدك:
كل ما تقوم به من أعمال في حياتك، احرص أن تقوم ببذل كل الجهود لكي تنجح و بذلك لا يكون لديك أي مشاعر بالندم عندما تفشل بعض الأمور في حياتك لأنك ستعرف انك بذلت أقصى طاقتك

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*